كتابات وآراء


الجمعة - 31 يوليه 2020 - الساعة 09:10 م

كُتب بواسطة : حسين ابو علي - ارشيف الكاتب


في هذا اليوم المبارك عيد الاضحى المجيد، يوم النحر، يوم الحج الاكبر في بيت الله الكريم، أتوجه باسمى آيات التهاني والتبريكات لكافة أبناء شبعنا اليمني العظيم، لقد خصص الله هذه الايام المباركة للتطهير عن ذنبونا، وأن نصلح من أنفسنا، وأن نتوب إليه أنه التواب الرحيم، تمر بلادنا بظروف عصيبة بعد حرب همجية أستمرت عدة سنوات، غأب فيها تحكيم العقل، وحضرت فيها المصالح، وإراقة فيها دماء الكثير من أبناء الوطن، بعد الدمار والتشريد والقتل والارهاب الذي حصل في بلادي، أود أوجه كلمتي للقادة السياسيين في اليمن، سوا قيادة الشرعية أو الانتقالي أو الحوثيين، أتقوا الله في شعبكم الأليم، أتركوا مصالحكم الشخصية والبحث عن كرسي السلطة، وأنقذو اليمن الكبير، يمن المحبة والتصالح والتسامح، يمن الحكمة والحضارة والتاريخ، يجب على كل منكم مراجعة ضميره قبل أن تذهب روحه للقاء القوي الشديد، يوم تأكل النار وتقول هل من مزيد، أود من حسابي المتواضع أوصل لكم رسالة لعلي أرى فيكم خير لليمن السعيد، أطلقوا جميع الاسرى وأجمعوهم مع أسرهم فقدا عانوا بما يكفيهم دهر مديد، أرحموا نسائهم وأطفالهم وحسرة أمهاتهم، أجعلوا هذا اليوم المبارك يوم التصالح والتسامح وبداية لانهاء الحرب في بلدي الحبيب، لقد فقدنا الكثير من أقربائنا وأحبائنا وأصدقائنا ولا نريد أن نفقد المزيد، رسالة عابرة من الاعماق أتمنى أن تصل الى من مازال لديه ضمير، وفي النهاية أرفع يدي لله تعالى القادر القدير أن تنعم اليمن بالامن والامان والازدهار والخير الوفير، وأن يشرق النور عليه من جديد.